Concept of persuasion // مفهوم الاقناع

in #arab3 years ago

السلام عايكم ورحمة الله وبركاته

اليوم ساتقاسم مع اصدقائي مفهوم الإقناع الذي له عدة دلالات تتمثل في كونه
"عمليات فكرية وشكلية يحاول فيها أحد الطرفين الثأثير على الآخر وإخضاعه لفكرة ما."
وأيضا يمكن القول هو اتصال مكتوب أو شفوي أو سمعي الهدف الاساسي فيه محدد اي التأثير على الإتجاهات و السلوك كما له القوة التي تجعل شخصا ما يقوم بعمل عن طريق النصح والحجة "... الخ
ويمكن القول بشكل ليس معقد أن الاقناع فعل متعدد الاشكال ، يعني أنه افعال تتم بأكثر من شكل، سواء كانت الفكرة الأساسية واحد. ويعني أن ممارسة الإقناع والتأثير قد تكون موجهة إلى الفرد بعينه، كما هو الحال مثل توجيه الآباء لأحد أبنائهم أو تكون موجهة إلى مجموعة تمثل عينة مجتمع نوعيا مثل التجار او النساء او الأطفال او أمة نحو ذلك
واليوم ساسلط الضوء على خطاب السيد ناصر الزفزافي قائد الحراك الذي عاشه الريف المغربي

يعتبر الزفزافي من أبرز مناضلي الحراك في الريف حيث ساهم بشكل كبير في التأثير في الناس عن طريق خطابته التي تحمل العديد من الدلالات، وكانت نقطة انطلاقه في هذا المجال منذ الواقعة التي حدثت مع الضحية محسن فكري، وانطلاقا من هذه الواقعة أصبح الزفزافي ينتج خطابات ضد السلطة والواقع بصفة عامة، كما أضحت خطابته تنال إقبال العديد من الناس سواء على مستوى المحلي "الريف" أو على مستوى الوطني وحثى على مستوى الدولي، ويظهر بوضوح قدرته على الخطابة، وإثارة مشاعر الحشود التي تحج إلى المسيرات والتظاهرات التي تدعو إليها قيادة الحراك. ومن أبرز الميكانيزمات التي يعتمدها في خطابه أنه يمزج بين اللغة الأمازيغية واللغة العربية الفصحى والدارجة ، وفي الوقت نفسه يوجّه الخطاب مرتين؛ الأول إلى أنصاره من أبناء الريف الناطقين بالريفية، والثاني إلى المسؤولين وإلى متتبعي حركته في المدن المغربية الأخرى، وفي الخارج كذلك.

وإلى جانب تنوع اللغة المستعملة في الخطاب وبساطتها، يستعمل الزفزافي خطابا دينيا حيث في جل خطابته يحيل على الآيات القرآنية والأمثال الأمازيغية، ويذكر في الوقت نفسه برموز الريف وشخصيات يحتلون مكانة سامية في وجدان وعاطفة السكان المحليين، خصوصا عبد الكريم الخطابي. كما بات يحرص على ترديد القسم الذي يركز على الاستعداد للتضحية بالنفس من أجل «الشعب الريفي»، وعدم خيانة الأهداف والوفاء للقانون

Today I will share with my friends the concept of persuasion, which has several implications of being
"Formal thought processes in which one side tries to influence the other and subject it to an idea."
It can also be said that it is a written, oral or auditory communication, the primary objective of which is to determine the effect on directions and behavior, as well as the power that makes someone do a job by giving advice and argument.
It can be argued that it is not complicated that persuasion acts in multiple forms, meaning that acts are done in more than one form, whether the basic idea is one. It means that the practice of persuasion and influence may be directed at the individual, as is the case with parents of one of their children or directed to a group representing a qualitative sample of society such as traders, women, children or a nation
Today, I will highlight the speech of Mr. Naser Zafzafi, the leader of mobility in the Moroccan countryside

Zafzafi is considered one of the most prominent activists in the rural areas where he contributed greatly to influencing the people through his speech, which has many indications, and was the starting point in this area since the incident occurred with the victim Mohsen Fikri, and from this incident Zafzafi has produced letters against power In fact, his speech has become popular among many people, both at the local level and at the national and international levels, and clearly shows his ability to speak out and to provoke the crowds that rally to the rallies and demonstrations called for by the leadership of the movement. One of the most prominent features of his speech is that he mixes the Amazigh language with the classical Arabic dialect. At the same time, he directs the speech twice; first to his rural-speaking rural supporters; second to the officials and to his followers in other Moroccan cities;

In addition to the variety and simplicity of the language used in the discourse, Zafzafi uses a religious discourse. In most of his speech, he refers to the Quranic verses and Amazigh proverbs, while mentioning rural symbols and personalities who occupy a lofty place in the conscience and passion of the local population, especially Abdul Karim al-Khattabi. He is also keen to echo the section that focuses on preparing for self-sacrifice for the "rural people", not betraying the goals and fulfilling the law